مقالات رأي

وكأن أحزاب التحالف الرئاسي لا تفقه القانون !

المتتبع لشأن البلاد في حالتها هذه يعجب لحال متصدري المشهد السياسي كيف أنهم دعوا إلى العهدة الخامسة وهم يدركون أن الشروط لا تتوفر في الرئيس ليترشح لمرة أخرى بداعي العارض الصحي … بعد تلك ” الهرطقة ” الإعلامية و الترويج للخامسة كأنهم أدركوا أنها غير قابلة للتطبيق في مناخ البلاد الحالي فلجأوا إلى قضية ” التمديد ” ! تمديد العهدة الرئاسية في الحالة الدستورية يكون حسب ما تنص عليه المادة 110 : “يُوقَف العمل بالدّستور مدّة حالة الحرب ويتولّى رئيس الجمهوريّة جميع السّلطات‮.‬ وإذا انتهت المدّة الرّئاسيّة لرئيس الجمهوريّة تمدّد وجوبا إلى غاية نهاية الحرب”‮.‬ ‬‬‬‬ وشروط تطبيق هذه المادة غير متوفرة بحكم أننا لا نعيش في حالة حرب لذلك لا طريقة لتمديد العهدة سوى تعديل الدستور . تعديل الدستور سيكون بطريقتين لا ثالث لهما وهي إما أن يتم تعديل المادة التي تتحدث عن مدة العهدة الرئاسية وتعديلها من 5 سنوات إلى 6 أو 7 سنوات، وهذا مايستوجب حسب المادة 210 عرضه على الاستفتاء الشعبي، اعتبارا من أن الشعب في هذه الحالة صاحب السلطة التأسيسية، وليس تمريره فقط عبر تصويت البرلمان المجتمع بغرفتيه مثلما جرى في التعديلات السابقة في 2008 و2016. وإما أن تضاف مادة دستورية، يتاح فيها للرئيس صلاحية تمديد عهدته الرئاسية في الظروف الاستثنائية، كما هو الشأن بالنسبة للبرلمان , في هذه الحالة سوف يتم الإخلال بتوازن السلطات في البلاد ويمنح سلطات إضافية إلى رئيس الجمهورية على حساب باقي السلطات

شويحة سليمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق