مقالات رأي

لا عهدة خامسة … نتجه للخطة البديلة !

الأحداث تتسارع في المشهد السياسي الجزائري , كل أنظار متوجه حاليا للعاصمة الجزائرية وما سوف يتمخض عنه من رفض الشارع للعهدة الخامسة
في بداية الأمر كان سيناريو ترشيح الرئيس لولاية خامسة متداولا حتى قبل الإعلان الرسمي من الرئاسة , إلى هنا كانت كل شيئ جيد يسير وفق السينارو …
بعد ذلك تواصل ” شطيح ورديح ” أحزاب المولاة بالمناشدات وحشد مؤيديهم للمطالبة الرئيس بترشح للولاية الخامسة , وهذا مكان بالفعل , صدر بيان ترشحه وتم سحب الإستمارات ..
لكن ! إستفاقة الشعب الجزائري في الوقت البدل الضائع أخلطت الأوراق كلها , خروج الشعب للشارع لم يكن ضمن الخطة ولا السيناريو . لا السلطة كانت تدري ولا الشعب في حد ذاته كان يتوقع أن يكون ضمن الحراك ..
هذا الشعب الذي طلق السياسة منذ سنوات , لم يمنعه هذا من الخروج للشارع رافضا للولاية الخامسة . هذا الشارع الذي لطالما إرتبط مفهومه بسيناريو التسعينات والخوف من العودة 20 عاما للوراء ..
ترشح اسماء ثقيلة لرئاسيات 18 أفريل أمثال : عبد الرزاق مقري ” حمس ” عبد العزيز بلعيد ” جبهة التغير ” و رشيد نكاز في نسختيه 1 و 2 , والتي كانت بمثابة الفقرة الكومدية قبل أن ندخل لمرحلة الحقيقة المرة …
تراجع من هذا السباق كل من مقري وبلعيد وهذا يحسب لهما , في حين رفض ملف رشيد في نسختيه 1و 2 ( رشيد نكاز 1 بسبب الجنسية , والثاني بسبب التحايل على المجلس الدستوري ) .
اليوم وفي انتظار ما سوف يفرزه المجلس الدستوري من نتائج , ومزامنة مع الحراك الشعبي أعتقد أنه سوف يتم سحب الترشح من طرف الرئيس وهكذا يستجيب لمطلب الشعب ” مع غلق المجلس الدستوري لأبوابه البارحة ” , في حين بقاء الغديري والذي هو أوفر حظا بالنظر للمترشحين الآخرين
شويحة سليمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق