الجلفةالوطن

ساكنة حدالصحاري وعين أفقه يشتكون نقص التزود بحليب الشكاير

يشتكي ساكنة بلديتي حدالصحاري و عين أفقه، من النقص الكبير في أكياس الحليب منذ بداية شهر رمضان المبارك، حيث أصبحت هذه المادة الغذائية شبه غائبة في المحلات التجارية، الأمر الذي جعلهم يعربون عن استيائهم الشديد من هذا الوضع.

وحسب المواطنين، فإن الحليب أصبح مفقودا في المحلات، حيث أضحى هذا المشكل من أهم انشغالاتهم في هذا الوقت ،ما خلف موجة من التساؤلات عن دور المصالح المعنية في مراقبة و متابعة تزويد هاتين البلديتين بمادة الحليب ،و ازادادت الأزمة في ظل الحجر الصحي الذي يقضي بتوقف وسائل النقل نحو البلديات المجاورة بحيث كانت تخفف من شدة أزمة التزود بالحليب على غرار بلديتي عين وسارة و حاسي بحبح اللتان كانتا مقصدا لعديد المواطنين.

هذا وعمد بعض تجار الأزمات إلى تصرفات لا أخلاقية ، عندما فرضوا شراء أكياس من مادة ،”اللبن” أو”الشاربات”، إلى جانب كيس الحليب، وهو الأمر الذي جعل المستهلكين يعبرون من خلاله عن استيائهم الشديد.

و بهذا الخصوص ذكر منسق دائرة حدالصحاري للمنظمة الجزائرية لحماية المستهلك و إرشاده “ر_ب” أن الحصة المقدمة للبلديتين غير كافية و أن على مصالح التجارة التدخل بهذا الصدد مضيفا في الوقت نفسه أن الثقافة الاستهلاكية غائبة لدى المواطن و هذا ما يتجلى في اقتناء أكثر من عشرة أكياس دفعة واحدة حسبه.

من جهة أخرى أكدت المنظمة الوطنية للشباب و الشغل و ترقية المواطنة في بيان لها حول أزمة الحليب أن الحل الأمثل يكمن في إنشاء نقطة بيع معتمدة بحدالصحاري للحد من ندرة هذه المادة الأساسية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق