الجلفة

تربية: مدير التربية بالجلفة بين الاقالة أو الاستقالة

مدير التربية بالجلفة بين الاقالة أو الاستقالة

يعرف قطاع التربية بالجلفة خلال الفترة التي تولى فيها ”ريمان بشير” مسؤولية القطاع بالولاية مشاكل لا نهاية لها و احتجاجات متكررة وصلت لارقام رهيبة في أقل من 3 سنوات . و تميز القطاع بفضائح عديدة خلال مسابقات التوظيف و حتى الامتحانات الرسمية التي عرفت مجموعة من التوقيفات التحفظية الشكلية و التي سرعان ما يعود أصحابها الى مناصبهم أو حتى استفادتهم من الترقية في مناصب رفيعة في المديرية في بعض الأحيان. ومن أبرز القضايا التي عرفت احتجاجات دائمة الوضعيات المالية العالقة لمتعاقدي 2015/2014 و 2016/2015 و الذين عبروا عن سخطهم و امتعاضهم من سياسة المراوغة التي بات يخاطبهم بها مدير التربية الذين دعا أغلب المتتبعين للساحة التربوية بالولاية الى ضرورة اقالته أو استقالته و ذلك تفاديا لفساد اداري أكثر و مرجعين سبب ما يحصل من انتهاكات داخل بيت المديرية الى ضعفه في التسيير و عدم قدرته على التحكم في رؤساء المصالح و المكاتب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق