الوطن

الجزائر فضلت اعتماد الشفافية عكس الأوربيين

الجزائر اختارت “الشفافية” في تقديم المعطيات المرتبطة بعدد المصابين بفيروس كورونا وعدد الوفيات على اثره.

صرّح الوزير لوكالة الأنباء الجزائرية: “بعض البلدان الاوروبية لا تصرّح بعدد الموتى خارج المؤسسات الاستشفائية، في حين لا تقوم أخرى بتحاليل خاصة بهذا الفيروس، وفي جميع الأنحاء هناك نوع من الخلط، فيما فضلنا نحن في الجزائر اعتماد الشفافية”.

ووقال بن بوزيد “عدد الوفيات يبدو مرتفعا لأننا أخذنا في الحسبان منذ البداية الوفيات الطبيعية التي لم تكن بالضرورة مرتبطة بفيروس كورونا”، مشيرًا إلى أنّ “تحاليل تمّ القيام بها بعد الوفاة أكدت إصابة البعض منهم بهذا الفيروس، فيما كانت سلبية لدى البعض الآخر ممن توفوا بكورونا”.

وقال الوزير: “في جميع بلدان العالم لا تعكس الارقام المقدمة الواقع لأنه من المستحيل اجراء تحاليل لجميع السكان، اعتبارًا لعدم خضوع الكثير من الأشخاص للتحاليل”، مشيرًا إلى “أولئك الذين لا يقومون بفحوصات والأشخاص الحاملين للفيروس، لكن دون أعراض وبمجرد ظهور أعراض الفيروس عليهم، يتم التصريح بأنهم مصابين”.

وفيما يخص دوعي إجراء التحاليل أوضح وزير الصحة “لا يتم اجراء تحاليل إلاّ للأشخاص الذين احتكوا بمصابي كوفيد 19، أو الذين كانوا على احتكاك مع هؤلاء، اضافة الى الاشخاص الذين لديهم أعراض”، مضيفا: “لدينا أرقام حول التحاليل التي بحوزتنا، وفي حالة توفرنا على مخابر عديدة لاجراء هذه التحاليل ستكون بحوزتنا معطيات أكثر”.

ووجهة الوزير رسالة إلى المواطنين حيث “دعا كل مواطن الى اعتبار نفسه مصابًات محتملاً بالفيروس”، إلى ضرورة احترام قواعد النظافة من أجل التصدي لانتشار هذا الوباء.

وخلص الوزير إلى القول: “لا يمكن لأحد القول بأنه متحكم في الوضع، وأنّ بحوزته كل المعطيات التي تتغير يومًا بعد يوم، بل من ساعة إلى أخرى”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق