الوطن

الجزائر تحيي الذكرى الـ 61 لأحداث ساقية سيدي يوسف و تدعم المنطقة بالغاز الطبيعي عربونا للصداقة و التلاحم بين الشعبين

بنكوس حسام

دشّن اليوم الجمعة وزير الداخلية و الجماعات المحلية رفقة وزير المجاهدين و وزير الطاقة و المناجم محطة ضخ الغاز الطبيعي على مستوى معتمدية ساقية سيدي يوسف لتبدأ عملية التزويد الفعلي بالغاز إنطلاقا من مدينة الحدادة بولاية سوق اسوأهراس .
هذا و كشف الوزير في منشور له عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك أن هذا القرار جاء طبقا لتعليمات الرئيس بوتفليقة حيث كتب : “تنفيذا لقرار فخامة رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الـ 61 لهاته المحطة التاريخية، برهان تلاحم الشعبين الشقيقين الجزائري و التونسي، وتفعيلا للاتفاقيات المبرمة بين الجانبين الجزائري والتونسي في إطار دعم التعاون الاقتصادي الثنائي خدمة للتنمية المحلية، تدشين محطة ضخ الغاز الطبيعي وإطلاق عملية التزويد الفعلي لمعتمدية ساقية سيدي يوسف بالغاز انطلاقا من منطقة الحدادة (سوق أهراس) الجزائرية ” .
من جهتها أبدت السلطات التونسية سعادتها من هذه الخطوة التي من شأنها أن تقوي روابط الأخوة و التلاحم بين الشعبين الشقيقين، و توسيع فرص الشراكة و العمل على دعم الإقتصاد والتعاون المشترك بين البلدين .
للإشارة تعدّ ساقية سيدي يوسف موقعا تاريخيا في سجلات الثورة الجزائرية بالنظر للأحداث التي وقعت في الثامن فيفري من عام ثمانية وخمسون تسعمائة و ألف كرد فعل للدعم التونسي للثورة الجزائرية، والتي راح ضحيتها الكثير من الشهداء الجزائريين و التونسيين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق